الأربعاء، 21 مايو، 2014

السياحة في المغرب

 يحتل المغرب مكانة متقدمة على خريطة السياحة العالمية، ويراهن في أفق العام 2010م على استقطاب عشرة ملايين سائح. وقليلة
هي البلدان التي تحظى بمثل ما يحظى به المغرب من تنوع في المناخ الرائع الذي يمنح السائح فرص الاستجمام والمتعة والسياحة في أكثر من فضاء.
والمعروف أنه يقع على واجهتين بحريتين من حوض البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، وشواطئه الجميلة الممتدة على طول 3500 كم توفر للزائر إمكانية ممارسة هواياته في السباحة والنزهة وصيد الأسماك.
وجبال أطلس المغربية التي يصل ارتفاع بعض قممها أكثر من 3000 متر تهيئ للسائح أيضا رؤية غابات الصنوبر والبلوط والأرز والمحطات الجبلية العليا المكسوة بالثلوج ناصعة البياض.
إضافة إلى هذا التنوع الفريد تتوافر الحمامات المعدنية العلاجية المشهورة في المغرب منذ زمن بعيد ويتربع على قمة هذه الثروة السياحية توافر الآثار في المدن العتيقة.
وهذا دليل إضافي على أصالة الحضارة المغربية، فمن خلال مناراتها وأسوارها ومساجدها وقصورها ستقف على أروع صفحات التاريخ المغربي الإسلامي كمدينة فاس التي تحتضن أول جامعة في العالم وهي جامعة القرويين، وكذلك مدينة الرباط العاصمة الإدارية للمغرب والمشهورة بمعالمها التاريخية المتنوعة منذ عهود غابرة تعكس أمجاد الحضارات الرومانية والفينيقية والإسلامية .
والمغرب عالم واسع يمتزج فيه الواقع بالأساطير، وتعيش على مشارف مدائنه وبين جدرانها العصرية عادات وتقاليد لها نكهات مميزة أكثر تميزا من رائحة الشاي المغربي المعطر بالنعناع الذي يعبق في أرجاء المملكة.

يتوفر المغرب على مؤهلات سياحية متنوعة، لكن هذا القطاع
مازال في حاجة إلى التطوير.
- فما هي المؤهلات السياحية للمغرب؟ - ودورها في اقتصادالبلاد؟
- وما هيالشروط المطلوبة لتطوير هذا القطاع؟

І – مؤهلات السياحة المغربية ودورها في اقتصاد البلاد:
1- مؤهلات القطاع السياحي بالمغرب:
تتعددالمؤهلات السياحية المتوفرة بالمغرب، ومنها:
* مؤهلات حضارية: يتوفر المغرب على تراث حضاريعريق ومتجدرعاداتاجتماعية أصيلة، فنون شعبية مآثر عمرانية
* مقوماتطبيعية: يتميز المغرب بموقع جغرافي استراتيجي، ومناظر طبيعية جذابة وتضاريس متنوعة
الشواطئ،الجبال، كثبان رملية.
* مقومات تجهيزية: توجد بالمغرب فنادق مصنفة ومركبات سياحية ضخمة دوناحتساب المخيمات والفنادق غيرالمصنفة.
2- تلعب السياحة دورا مهما في اقتصاد البلاد:
ارتفع عدد السياح الوافدين على المغرب بشكلمطرد، حيث أصبحت السياحة تشكل أهم مصدر للعملة الصعبةبعد

تحويلاتالمهاجرين المغاربة، وتساهم بنسبة 6.4% في الناتج الداخلي الإجمالي و 6.7% في نسبةالتشغيل.

تساعدالسياحة كذلك في توفير مناصب الشغل وتطوير قطاع البناء ودعم الصناعة التقليديةوإنعاش المدن الشاطئية


ІІ– مشاكل القطاع السياحي ومستلزمات تطويره:

1- تواجه السياحة المغربية عدة مشاكل:

من بينالمشاكل التي تواجه تطور السياحة المغربية:

* غياب تصور شمولي للقطاع السياحي خلال فترةطويلة.
* موسميةالقطاع ، حيث ترتفع الليالي السياحية فقط خلال الصيف.
* عدم احترام الوكالات لعامل الزمن وعدمانتظام الرحلات الجوية.
* تعرض السياح للمضايقات في أماكن تجمعاتهم.
* عجز دائم فيالميزان التجاري.
* ضعف جودة الخدمات المرتبطة بالسياحة.
* ضعف وسائل التنشيط مما يُشعر السياح بالملل.

2- تبذل الدولة عدة مجهودات للنهوض بالقطاع السياحي:
للنهوض بالقطاع السياحي، اتخذت الدولة عدة تدابير،منها:

* تطويرالبنيات التحتية: الطرق – المطارات – وسائل النقل والاتصال...
* تشجيع الاستثمار منأجل بناء وترميم الفنادق وتجهيز المركبات السياحية الفنادق.
* تطوير التنظيموالإشهار على مستوى وزارة السياحة ووكالات الأسفار.
* تنويع السياحة باستغلال كافة أنواع المؤهلاتالطبيعية للبلاد.
* تشجيع السياحة الداخلية، للتخفيف من موسمية السياحة الدولية وتراجعها خلال فترةالأزمات.
* الاهتمامبالعنصر البشري بتوعية السكان بأهمية السياحة وتكوين العاملين في القطاع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق