السبت، 15 نوفمبر، 2014

الفرق المقارنة بين النظام الاقتصادي الرأس مالي والاشتراكي والاقتصاد الإسلامي




1.   المقارنة بين النظام الاقتصادي الرأس مالي والاشتراكي والاقتصاد الإسلامي
·       النظام الرأس مالي قام على أنقاض النظام  الإقطاعي ما بين القرن الخامس والخامس عشر الميلادي
·       يلاحظ أن خصائص هذا النظام أتت على النقيض مما كان سائد من خصائص للنظام الإقطاعي.
·   الباحثين يعرفون النظام ببيان خصائصه الرئيسة دون تناول التفصيلات التي يختلف فيها النظام الرأس مالي من دوله إلى أخرى.
·       هذه الخصائص هي المرتكزات التي يعتمد عليها النظام الرأس مالي في مواجهة المشكلات ألاقتصاديه
فيما يلي ابرز الخصائص النظام الرأس مالي:
1.   الملكية الخاصة( الملكية الفردية)
2.   حرية الاقتصاديه وهذه تشمل حرية الإنتاج وحرية الاستهلاك التصرف واختيار المهنة والتنقل
3.   وجود حافز الربح الذي يحرك النشاط الاقتصادي ويدفع إلى إقامة المشروعات والقيام بالاستثمارات
4.   آلية السوق وأهميتها ودورها في توزيع الموارد وتحديد الأسعار
5.   أهمية المنافسة وسيادة المستهلك
6.   عدم تدخل الدولة في الشئون ألاقتصاديه
النظام الاشتراكي:
ظهر النظام الاشتراكي في القرن الثامن عشر الميلادي. ونمى وطبق في القرن التاسع عشر على يدي (ماركس)  الذي هاجم النظام الرأس مالي واتهمه بالطبقية واستغلال العمال ولهذا نادى بالثورة على أصحاب رؤؤس الأموال وضرورة استيلاء العمال على موارد المجتمع حتى يتحقق العدل.
ويمكن تعريف الاشتراكية  بأنها : ذلك النظام الذي تمتلك فيه الدولة جميع عناصر الإنتاج أي تلغى فيه الملكية الفردية وتوجه الموارد لإشباع الحاجات الاساسيه لا تحقيق الربح بل تحقيق المزيد من العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع.
 ابرز خصائص هذا النظام :

1.   الملكية العامة لعناصر الإنتاج
2.   الإشباع الجماعي للحاجات وليس لتحقيق الربح
3.   توزيع الناتج على أساس العمل
4.   وجود جهاز التخطيط المركزي

هناك تعليق واحد:

إرسال تعليق