الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014

تزيين الميزانية



تزيين الميزانية
 تزيين الميزانية (Window dressing) هو اصطلاح يطلق على بعض الإجراءات التي تتخذ قبل تاريخ الميزانية بفترة قصيرة بهدف تحسين مركز الشركة النقدي أو معدل السيولة الجارية. فمثلاً إذا تركت يومية المقبوضات (مفتوحة) لبضعة أيام بعد انتهاء السنة المالية فإنه يترتب على ذلك زيادة في رقم النقدية الذي يظهر في الميزانية بمقبوضات حصلت فعلاً بعد تاريخ الميزانية. أو مثلاً قيام موظفي الشركة برد المبالغ التي اقترضوها من الشركة قبل تاريخ الميزانية بفترة قصيرة ، وإعادة اقتراض هذه المبالغ مرة أخرى بعد تاريخ الميزانية مباشرة. وكل الحالتين تؤدي إلى جعل القوائم المالية مضللة.
ولكن بعض الإجراءات التي تقوم بها كثير من الشركات لتحسين مركزها المالي بطريقة مشروعة لا يمكن للمراجع الاعتراض عليها. فكثير من الشركات تقوم بجهد كبير في أواخر السنة المالية الهدف منه سرعة إرسال البضاعة إلى العملاء ، والضغط على المدينين لسداد المستحق عليهم وفي أحيان أخرى تقوم الشركة بسداد جزء كبير من المبالغ المستحقة للدائنين



الأرصدة المعوضة



الأرصدة المعوضة
قد تنص عقود القروض الطويلة الأجل مع البنوك على التزام المقترض بالاحتفاظ بحد أدنى من الرصيد (عادة حوالي 20%) في حسابه الجاري بالبنك . وهذا الالتزام معناه أن المقترض في الحقيقة لا يستطيع استخدام سوى 80% من القرض.
وقد يكون الاتفاق بين الشركة المقترضة والبنك بشأن الاحتفاظ بالحد الأدنى من الرصيد المعوض اتفاقاً ودياً غير مكتوب .
أو قد تتوقع بعض البنوك أن يحتفظ العميل في حسابه برصيد معوض يبلغ 15% أو 20% من القرض ، ولكنها لا تطلب من العميل ذلك أو تصر عليه .
أو قد يكون المقترض مقيداً قانوناً بعدم سحب رصيد الحد الأدنى المتفق عليه خلال مدة القرض ، وفي هذه الحالة يجب استبعاد هذه الأرصدة من بند النقدية في الميزانية. أما في غير ذلك من الحالات فيكتفي بالإشارة إليها في شكل ملحوظات على الميزانية.



التأكد من صحة إظهار النقدية بالميزانية




التأكد من صحة إظهار النقدية بالميزانية:
تظهر النقدية عادة في الميزانية كرقم واحد تحت اسم (النقدية في الصندوق والبنوك) . ورقم النقدية الذي تظهره الميزانية يجب أن يكون حراً أو متاحاً للاستخدام العام لأغراض المشروع . ولذلك فإن البنود التالية إذا كانت جوهرية في قيمتها يجب استبعادها من رقم النقدية في الصندوق والبنوك وإظهارها كبند مستقل ضمن الأصول المتداولة أو غير المتداولة :
1-             المبالغ المخصصة لاستبدال الأصول الثابتة أو للتوسع الاستثماري عن طريق شراء آلات جديدة، وكذلك النقدية المودعة في البنك كاستثمار لسداد الالتزامات الطويلة الأجل كالسندات ، وكذلك جميع المبالغ المخصصة لغير أغراض رأس المال العامل.
2-             الودائع لأجل أو شهادات الودائع لأجل إذا كانت قيمتها جوهرية.
3-             الأرصدة بالعملات الأجنبية التي لا تستخدم لأغراض المشروع في الخارج والتي لا يمكن تحويلها إلى العملة المحلية.
4-             التأمينات المودعة لدى الغير من أي نوع كانت .




مراجعة جميع التحويلات بين حسابات البنوك



مراجعة جميع التحويلات بين حسابات البنوك عن الأسبوع الأخير من السنة المالية والأسبوع الأول من السنة المالية الجديدة:
وتهدف مراجعة التحويلات بين البنوك إلى إظهار أي زيادة متعمدة في أرصدة البنوك عن طريق نوع من الغش يسمى (Kiting). فكثير من المشروعات تحتفظ بحسابات مع أكثر من بنك . ويستدعي الأمر في أحيان كثيرة إجراء تحويلات من بنك إلى آخر . وعند سحب شيك على أحد البنوك وإيداعه في بنك آخر فإنه تمضي عادة عدة أيام (يطلق عليها مدة المقاصة) قبل تحصيل الشيك من البنك المسحوب عليه. وفي خلال تلك المدة فإن قيمة هذا الشيك تكون داخله في الرصيد المودع لدى كلا البنكين. وتطلق كلمة (Kiting) على التلاعب الذي يستخدم هذه الزيادة المؤقتة في أرصدة البنوك في زيادة رقم الأرباح ، أو لتغطية العجز في النقدية ، أو لتمويل احتياجات المنشأة من النقود لفترات قصيرة.
ويستطيع المراجع بسهولة اكتشاف أي تلاعب من هذا النوع بإعداد كشف بالتحويلات بين البنوك يغطي بضعة أيام قبل وبعد تاريخ الميزانية.

وفيما يلي مثال لكشف التحويلات بين البنوك:

حسابات البنوك

تاريخ السحب
تاريخ الإيداع
رقم الشيك
من
إلى
المبلغ
الدفاتر
البنك
الدفاتر
البنك
5324
الجاري العام
الأجور
75320
29/12
3/1
29/12
29/12
6432
الجاري العام
فرع الدمام
33415
2/1
4/1
29/12
29/12
3450
فرع جدة
الجاري العام
20000
3/1
5/1
3/1
30/12
فبمقارنة التواريخ في ورقة العمل الموضحة أعلاه يستطيع المراجع اكتشاف ما إذا كان قد حدث تلاعب في الأرصدة النقدية أم لا .
( 1 ) النوع الأول من أنواع(Kiting) والذي هدفه زيادة رقم الأرباح : يلاحظ أن الشيك رقم 6432 قد تم قيده في دفاتر النقدية كإيداعات في حساب فرع الدمام في 29/12 وكمسحوبات من الحساب الجاري العام بتاريخ 2/1. وكنتيجة لقيد الجانب المدين من العملية في فترة مالية ، والجانب الدائن في فترة مالية أخرى ، فإنه يترتب على ذلك زيادة في رقم النقدية في 30/12 . ولكي نحافظ على توازن يومية المقبوضات النقدية فيجب أن نجعل أحد الحسابات دائناً في    30 /12  ليقابل القيد الذي عمل في الجانب المدين من حساب النقدية بالبنك. فإذا رحل المبلغ إلى الجانب الدائن من أحد حسابات الإيرادات فيترتب على ذلك زيادة رقم الأرباح ، بالإضافة إلى الزيادة في رقم النقدية. وهذا النوع من التلاعب قد تتعمد إدارة المشروع القيام به للتلاعب في نتيجة الأعمال والمركز المالي للمشروع.
( 2 ) وقد يكون الهدف من هذا النوع من الغش إخفاء العجز في النقدية (انظري الشيك رقم 6450) كمثال على ذلك نفترض أن أحد الموظفين الكبار قام باختلاس مبلغ 20.000 ريال من حساب الشركة الجاري العام . فلتغطية هذا العجز في 30/12 قام هذا الموظف بسحب شيك لتحويل مبلغ 20.000 ريال من فرع جدة إلى حساب جاري الشركة العام . وقام الموظف المذكور بإيداع هذا الشيك في الحساب الجاري العام بتاريخ 30/12 ، ولكنه قام بتسجيل التحويل في الدفاتر المحاسبية في أوائل محرم. ففي 30/12 زاد الحساب الجاري العام ( وبذلك تم تغطية العجز ) ولكن حساب فرع جدة لم ينقص في التاريخ نفسه وبذلك تتوازن الدفاتر في 30/12 ولا ينكشف الاختلاس . وبطبيعة الحال سيعود العجز إلى الظهور مرة أخرى في خلال بضعة أيام عندما يصرف الشيك من حساب فرع جدة في 5/1 . وكشف التحويلات بين البنوك يكشف مثل هذا النوع من الغش لأن عملية الإيداع ظهرت في كشف حساب البنك الجاري العام في ذي الحجة، بينما لم تقيد العملية في دفاتر النقدية إلا في شهر محرم.
( 3 ) أما النوع الثالث من أنواع الـ (Kiting) فيستغل فترة التحصيل أو فترة المقاصة لمقابلة أي احتياجات نقدية قصيرة الأجل ( انظري الشيك رقم 5324) كمثال نفترض أن المشروع ليست لديه أرصدة نقدية كافية لمقابلة الأجور المستحقة الدفع في نهاية الشهر. فقامت الشركة بسحب شيك على حسابها الجاري العام في أحد البنوك ، وقامت بإيداع هذا الشيك في حساب الشركة المخصص لدفع الأجور في بنك آخر ، على أساس أن الشيك لن يقدم للدفع إلا بعد بضعة أيام تكون الشركة في خلالها قد قامت بتدبير المبلغ المطلوب وإيداعه في الحساب الجاري العام . فإذا تم قيد مثل هذا التحويل بطريقة سليمة في الدفاتر فإن هذا النوع من الـ (Kiting)  لا يؤدي إلى أي أخطاء في رقم النقدية الذي يظهر في الميزانية.