السبت، 11 أبريل، 2015

الفرص المتاحة أمام المصدر المصري في السوق الكويتي



الرسوم الجمركية التي تطبقها الكويت على وارداتها من الخارج : 
-     تعتبر الرسوم الجمركية التي تطبقها الكويت على وارداتها من كافة السلع والمنتجات متدنية للغاية ، إذ لا تتجاوز نسبة ألـ  5% على أساس القيمة "C&F  "  ، أما فيما يخص الواردات الكويتية من السلع والمنتجات ذات المنشأ المصري ، فإن هذه النسبة هي ( صفر% ) وفقا لاتفاقية تنمية وتيسير التبادل التجاري بين الدول العربية التي تم تطبيقها اعتبارا من يناير 2005 .

الفرص المتاحة أمام المصدر المصري في السوق الكويتي

   -     استنادا إلى ما سبق إيضاحه من بيانات و معلومات حول سوق  الجلود والمصنوعات الجلدية بما فيها الأحذية في الكويت ، فإنه يمكن القول بأن هناك فرصا حقيقية أمام المصدر المصري لهذه  النوعية من المنتجات للدخول إلى هذا السوق وذلك على ضوء العديد من الاعتبارات التي من أهمها :
·       الطاقة الاستيعابية لهذا السوق من كافة أنواع الجلود والمصنوعات الجلدية والأحذية ، إذ يصل متوسط حجم وارداته منها إلى ما يزيد عن 250.0  مليون دولار سنويا .

·       أن الصادرات المصرية تتمتع بميزة تفضيلية في إطار اتفاقية تنمية وتيسير  التبادل التجاري بين الدول العربية المشار إليها ، وهذا يعطى المصدر المصري ميزة تنافسية نسبية لصادراته من هذه المنتجات للسوق الكويتي مقارنه بالصادرات المثيلة من الدول الأخرى .

·                    وجود جالية مصرية كبيرة (حوالي 500 ألف نسمة) بالكويت تفضل وتشجع المنتج المصري .


أهم العقبات التي تواجه تنمية صادراتنا من الجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية للسوق الكويتي :

  -      توجد  بعض العقبات التي تحول دون تنمية صادراتنا من الجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية في السوق الكويتي نوجزها فيما يلي :
·       انصراف الكثير من الشركات المصرية عن التوجه نحو السوق الكويتي بحجة انه سوق صغير محدود الحجم ، دون  التمحيص في حجم طاقته الاستيعابية والتي تستند على الدخل المرتفع للفرد (نحو 40000 دولار سنويا) .

·       ندرة الزيارات التي يجب أن يقوم بها مسئولو الشركات المصرية للسوق الكويتي للتعرف على احتياجات هذا السوق والالتقاء بمسئولي الشركات الكويتية العاملة  في هذا المجال لبحث إمكانية التعاون معها ، حيث يكتفي المسئولون بالشركات المصدرة بالأسلوب التقليدي  في الترويج والذي يتمثل في إرسال بعض البيانات والمعلومات عن شركاتهم ومنتجاتها دونما التفكير في القيام بزيارة ميدانية للسوق الكويتي .


   (12)


·       تعد المنافسة السعرية أحد أهم العقبات التي يجب أخذها  في الاعتبار عند التصدير للسوق الكويتي الذي يتسم بانفتاحه على العالم الخارجي ، ولا تتعدى نسبة الرسوم الجمركية على وارداته نسبه 5% ، وهو أمر يجعل المنافسة حامية الوطيس بين الشركات الراغبة في دخول هذا السوق .

·       عدم وجود خطوط نقل منتظمة ومجهزة (بري / بحري / جوي) ، مما يؤخر من تسليم الشحنات المطلوبة في مواعيدها أو رفع التكلفة في حال الاضطرار إلى الشحن الجوي .


مقترحات تنمية صادراتنا من الجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية للسوق الكويتى:

-     تدعيما لجهود المصدر المصري للدخول السوق الكويتي ،  فان المكتب يوصى بما يلي :
·       إمكانية قيام مركز تنمية الصادرات المصرية و المجلس التصديري للصناعات الجلدية  بتنظيم بعثة ترويجية للسوق الكويتي تضم الشركات المصرية  المعنية  بإنتاج وتصدير الجلود والمصنوعات الجلدية بما فيها الأحذية ، وذلك بالتنسيق المسبق مع المكتب في  هذا الخصوص ، حتى يتسنى الإعداد الجيد لزيارة هذه البعثة مع الشركات الكويتية المستوردة وكافة الجهات الكويتية المعنية الأخرى ، كما تتيح الزيارة الميدانية التعرف على الطبيعة على احتياجات هذا السوق والأصناف المفضلة لدى المستهلك والدول المنافسة .

·       أهمية دراسة المشاركة في المعارض المصرية التي تقام بصفة دورية سنويا ، وكذا المشاركة في المعارض الدولية الكويتية المتخصصة للتعريف بالمنتج والالتقاء المباشر مع المستهلك والتعرف على رغباته .

·        ضرورة تقديم عروض أسعار تصدير منافسة لأسعار المنتجات المثيلة التي تستوردها الكويت من الدول الأخرى ، علما بأن الشركات الكويتية تفضل أن يكون السعر C&F .

·       أهمية التقيد والالتزام بالتعليمات التي تصدرها الجهات المعنية في دولة المستورد فيما يختص ببيانات المصدر وبيانات الشحنة ، والقيمة الفعلية ، حتى لا يحدث هناك تأخير في الإفراج عن بضاعته بسبب نقص البيانات ، مما يتسبب عنه ضياع الكثير من الوقت والجهد وزيادة التكلفة على المستورد ، فيضطر إلى التحول إلى سوق آخر أكثر التزاما بتلك التعليمات .

اكبر الدول المصدرة للجلود الجلد





أهم الدول المصدرة للجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية للسوق الكويتي :
-     نستعرض من خلال الجدول رقم (4) بيان تفصيلي لأهم الدول المصدرة للجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية للسوق الكويتي ، ومقدار ونسبة التغير خلال العام 2010 مقارنة بالعام السابق 2009 ،  الأهمية النسبية (%) لقيمة صادرات كل دولة في إجمالي الواردات الكويتية من كافة البنود محل الدراسة خلال عامي 2009 و 2010 .

جدول (4)
أهم الدول المصدرة للجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية
والتغير ، والأهمية النسبية (%) لقيمة صادرات كل دولة في إجمالي الواردات الكويتية
من البنود محل الدراسة خلال الفترة (2009 - 2010)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
القيمة : بالمليون دولار
م*
بلد المنشأ
القيمة
التغير
الأهمية النسبية**
2009
2010
مقدارالتغير
التغير%
2009
2010
1
- الصين
111.4
129.9
18.5
16.6%
45.3%
50.1%
2
- إيطاليا
41.2
34.3
(-) 6.9
(-) 16.8%
16.8%
13.2%
3
- فيتنام
8.2
7.3
(-) 0.9
(-) 11.0%
3.3%
2.8%
4
- البرازيل
6.1
5.9
(-) 0.2
(-) 3.3%
2.5%
2.3%
5
- تايلاند
3.9
5.7
1.8
46.2%
1.6%
2.2%
6
- الهند
5.4
5.6
0.2
3.7%
2.2%
2.1%
7
- فرنسا
3.5
3.9
0.4
11.4%
1.4%
1.5%
8
- النمسا
0.7
3.3
2.6
371.4%
0.3%
1.3%
9
- البرتغال
1.2
2.2
1.0
83.3%
0.5%
0.9%
10
- أندونيسيا
3.5
2.1
(-) 6.9
(-) 16.8%
1.4%
0.8%
- آخــرون
60.8
59.2
(-) 1.6
(-) 2.6%
24.7%
22.8%
    الإجمـالي
245.9
259.4
13.5
5.5%
100%
100%
     - المصدر : النشرة السنوية لإحصاءات التجارة الخارجية – قطاع الإحصاء – المجلس الأعلى للتخطيط  
*  ترتيب الدول وفقا للأهمية واردات السوق الكويتي منها خلال عام 2010
** الأهمية النسبية للصنف في إجمالي الواردات من كافة الجلود ومصنوعاتها بما فيها عدا الأحذية

·        باستقراء بيانات الجدول رقم (4) يتضح ما يلي :
-    تستحوذ الصين على النصيب الأكبر من واردات السوق الكويتي من الجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية ، وبالتالي فهي تحتل المرتبة الأولى في قائمة المصدرين لهذا السوق خلال عامي 2009 و2010 ، حيث بلغت قيمة صادراتها من كافة البنود محل الدراسة 111.4 ، 129.9 مليون دولار ، بزيادة قدرها 18.5 مليون دولار ونسبتها 16.6% خلال عام 2010 مقارنة بالعام السابق 2009 ،
   (9)

ولترتفع تبعا لذلك الأهمية النسبية للصادرات الصينية من الجلود ومصنوعاتها من 45.3% خلال عام 2009 إلى 50.1%  خلال عام 2010 ، تتنوع الصادرات الصينية للسوق الكويتي بين الجلود والمنتجات الجلدية ، إذ بلغت خلال عام 2010 (نحو 51.0 مليون دولار) ، والأحذية (نحو  79.0مليون دولار) .  

-    تحتفظ إيطاليا بالمرتبة الثانية في قائمة مصدري الجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية للسوق الكويتي ، إذ سجلت صادراتها ما قيمته 41.2 ، 34.3 مليون دولار ، بانخفاض قيمته 6.9 مليون دولار ، ونسبته 16.8% خلال عام 2010 مقارنة بالعام السابق 2009 ، وقد أدى هذا الانخفاض في الصادرات الإيطالية إلى انخفاض الأهمية النسبية لها من 16.8% خلال عام 2009 إلى 13.2% خلال عام 2010 ، ومع هذا الانخفاض في حجم الصادرات الإيطالية من البنود المذكورة - محل الدراسة - خلال عام 2010 ، إلا أنها ما زالت من أهم الدول الموردة للسوق الكويتي ، هذا وقد تنوعت الصادرات الإيطالية لهذا السوق ما بين المصنوعات الجلدية والأحذية ، حيث سجلت صادراتها من المصنوعات الجلدية حوالي 13.5 مليون دولار ، ومن الأحذية الجلدية حوالي 21.0 مليون دولار ، وذلك خلال العام الأخير 2010 .     

-    تأتي فيتنام في المرتبة الثالثة على قائمة الموردين للجلود والمصنوعات الجلدية والأحذية للسوق الكويتي ، بنصيب قدره 8.2 ، 7.3 مليون دولار ، وتشكل ما نسبته 3.3% ، 2.8% في إجمالي واردات السوق الكويتي من كافة أنواع الجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية خلال العامين محل الدراسة على الترتيب ، ومن الملاحظ أن الواردات الكويتية من فيتنام من هذه النوعية من المنتجات قد انخفضت بما قيمته 0.9 مليون دولار ، ونسبته 11.0% خلال عام 2010 مقارنة بما كانت عليه خلال العام السابق 2009 ، إلا أنها ما زالت تحتفظ بمكانتها المتقدمة بين الدول الموردة للكويت ، تركزت الصادرات الفيتنامية للسوق الكويتي خلال عامي الدراسة في بنود الأحذية بأنواعها المختلفة .

-    تحتفظ البرازيل بالمرتبة الرابعة في قائمة الدول المصدرة للجلود والمصنوعات الجلدية والأحذية للسوق الكويتي على مدار العامين المذكورين ، حيث سجلت الواردات الكويتية منها ما قيمته 6.1 ، 5.9 مليون دولار ، بانخفاض قدره 0.2 مليون دولار ، ونسبته 3.3% ، وبالتبعية انخفضت الأهمية النسبية لصادراتها من البنود محل الدراسة في إجمالي واردات الكويتي خلال عام 2010 مقارنة بالعام السابق 2009 ، هذا ، وقد خلت واردات السوق الكويتي من البرازيل خلال العامين المذكورين من المصنوعات الجلدية وانحسرت فقط  في بنود الأحذية .

-    احتلت تايلاند المرتبة الخامسة في قائمة الدول المصدرة للجلود والمصنوعات الجلدية والأحذية للسوق الكويتي خلال عام 2010 صعودا من المرتبة السادسة خلال عام 2009 ، حيث ارتفعت واردات السوق الكويتي منها بما قيمته 1.8 مليون دولار ، ونسبتها 46.2% ، لتصل من 3.9 مليون دولار خلال عام 2009 إلى 5.7 مليون دولار خلال عام 2010 ، ولترتفع الأهمية النسبية لصادراتها من 1.5% إلى 2.2% خلال العامين محل الدراسة على التوالي ، وتتركز واردات السوق الكويتي من تايلاند في بنود الأحذية بمختلف أنواعها .

-    جاءت الهند في المرتبة السادسة في قائمة الدول المصدرة للجلود والمصنوعات الجلدية والأحذية للسوق الكويتي خلال عام 2010 هبوطا من المرتبة الخامسة خلال عام 2009 ، وذلك على الرغم من ارتفاع صادراتها للسوق الكويتي بما قيمته 0.2 مليون دولار،

   (10)


ونسبتها 3.7 %، لتصل من 5.4 مليون دولار خلال عام 2009 إلى 5.6 مليون دولار خلال عام 2010،   ولم تؤثر تلك الزيادة في الأهمية النسبية لصادراتها ، بل انخفضت من 2.2% إلى 2.1% خلال العامين المذكورين على الترتيب ، ويرجع السبب في ذلك إلى ارتفاع حجم واردات السوق الكويتي من البنود محل الدراسة خلال عام 2010 ، وقد تنوعت الصادرات الهندية من هذه النوعية من الجلود والمصنوعات الجلدية في الجلود ومنتجاتها بنسبة 27% والأحذية بنسبة 73% على وجه التقريب خلال عام 2010 .

-    احتفظت فرنسا بالمرتبة السابعة في قائمة الدول المصدرة للجلود والمصنوعات الجلدية والأحذية للسوق الكويتي خلال العامين محل الدراسة على الترتيب ، حيث سجلت واردات السوق الكويتي ما قيمته 3.5 ، 3.9 مليون دولار ، بزيادة قيمتها 0.4 مليون دولار ، ونسبتها 11.4% خلال عام 2010 مقارنة بالعام السابق 2009 ، وبالتبعية ارتفعت أهمية صادراتها النسبية في إجمالي واردات السوق الكويتي من البنود محل الدراسة من 1.4% إلى 1.5% خلال العامين المذكورين على الترتيب ، وعلى الرغم من هذه الزيادة إلا أنها لم تشهد تقدما في المراكز بين الدول الموردة للسوق الكويتي ، نظرا لارتفاع واردات هذا السوق خلال عام 2010 ، تركزت واردات السوق الكويتي من فرنسا خلال العامين محل الدراسة في المصنوعات الجلدية وبصفة خاصة حقائب السيدات المصنوعة من الجلد الطبيعي .

-    ظهرت النمسا في قائمة الدول الموردة للجلود والمصنوعات الجلدية للسوق الكويتي بقوة خلال عام 2010 محتلة المرتبة الثامنة ، حيث شهدت صادراتها من هذه النوعية من المنتجات ارتفاعا كبيرا بلغ 2.6 مليون دولار ، ونسبته 371.4% ، لتصل من 0.7 مليون دولار خلال عام 2009 إلى 3.3 مليون دولار خلال عام 2010 ، وعليه ، فقد ارتفعت الأهمية النسبية لصادراتها من الجلود والمصنوعات الجلدية للسوق الكويتي من 0.3% إلى 1.3% خلال العامين المذكورين على التوالي ، مما ترتب عليه ظهورها في المركز الثامن في قائمة أهم الدول المصدرة للجلود ومصنوعاتها بما فيها الأحذية للسوق الكويتي ، متخطية كل من البرتغال وأندونيسيا اللتان يحتلان المرتبة التاسعة والعاشرة على الترتيب خلال العام 2010 ، هذا وقد تركزت صادرات لهذا السوق في بنود الأحذية خلال العامين محل الدراسة .