الجمعة، 22 مايو، 2015

التصنيف:

اسئلة اختبار في التنمية البشرية



التنمية البشرية

1/ لقد كشفت التجارب التنموية في العالم،أن التنمية الاقتصادية لوحدها لا تكفي للنهوض بالمجتمعات،بل تطلب الأمر إعادة نظر في موضوع التنمية لتكون النظرة اشمل وابعد من الفترة الحاضرة؟!

2/ليس التخلف المعرفي بأقل خطورة من التخلف الاقتصادي، وكذلك التخلف السياسي والثقافي والديني والاجتماعي والتقاني ،وربما أمكن لنا القول أيضا بالتخلف البيئي،بمعنى عدم التوفر على بيئة صالحة للحياة،أو عدم امتلاك الإنسان لمعرفة صحيحة للبيئة.؟ !

3/من دون شك فان هنالك علاقة وطيدة بين المجتمع والتنمية،فكلما كان المجتمع على درجة كبيرة من التماسك،والنظرة الايجابية لقضايا التنمية،وكانت النظم الاجتماعية الضابطة السائدة متجاوبة مع برامج وقضايا التنمية كلما كان ذلك مشجعا لتحقيق التنمية أهدافها؟!

4/يرى المدافعون عن المجتمع المدني أن له دورا كبيرا في التأثير على برامج وأنشطة التنمية بحيث،انه يساعد في تعبئة الموارد بطرق تعجز الدولة بمفردها عن القيام بها،لان التنمية تنتفع من الحريات التي يقدمها المجتمع المدني،ولان الناس يقومون بمبادرات لا ينجزونها في أوضاع أخرى.؟!

5/ إن المشكلة الاقتصادية تنشأ بسبب الندرة النسبية في الموارد الاقتصادية وتعدد وكثرة وتنوع وتجدد حاجات الأفراد والمجتمعات المراد إشباعهم في زمن معين ومكان معين،مما يجعل الإنسان أمام الاختيار بين الحاجات التي يريد إشباعها أولا،والتضحية بالحاجات الأخرى التي لا يمكن للموارد أن تشبعها في آن واحد.؟!

6/ تعتبر الدولة في أي مجتمع المدير والمنظم له،ومن الطبيعي أن تولي اهتماما كبيرا للمشكلة الاقتصادية وان لا تألوا جهدا في سبيل إيجاد حلول لها،وخلق حالة من التوازن لضمان استقرار سياسي واقتصادي واجتماعي ،يجنب المجتمع الوقوع في الكوارث في شتى الميادين،وهذا ما يتطلب منها التزام سياسة مالية واضحة؟!

7/إذا كان كل نظام سياسي يحتاج إلى شرعية يتكئ عليها ليبرر استمراره في الحكم،والتمسك بمقاليد الأمور في أي بلد،فان التنمية بشتى تصنيفاتها تعد اليوم احد الدعائم الأساسية للشرعية،والتنمية هذه ليست ما يحاول النظام السياسي الحاكم في كل بلد إظهاره والتفاخر به على الصعيد المحلي أو الخارجي،بل ما تتضمنه التقارير الدولية التي تتسم بنسبة عالية من المصداقية والدقة.؟!

8/لتحقيق الحكم الصالح لابد من وجود انتخابات حرة وحقيقية،وفعالية لدى المجتمع المدني،وانفتاح على الفضاء الإعلامي الحر،والتعاون بين كافة المناشط السياسية لتحقيق التنمية المستدامة،واعتماد سلطة القانون،والشفافية في إدارة الموارد المالية،وامتلاك رؤية مستقبلية يعمل الجميع على تحقيقها.؟!

9/ تعتبر تجربة التنمية الاقتصادية لبلدان شرق أسيا،تجارب جديرة بالتعلم منها سيما لمنطقة مثل المنطقة العربية التي لم تنهض بعد،رغم توفرها على حظوظ اكبر من تلك الدول من حيث تنوع الموارد،وإمكانيات التكامل بين الأقطار المختلفة من الدول العربية.؟!

10/لقد ثبت من تجارب التنمية الاقتصادية في معظم البلدان النامية (وبخاصة في أمريكا اللاتينية)أن الكثير من هذه البلدان استطاعت أن تحقق معدلات نمو مرتفعة في الناتج القومي الإجمالي،إلا أن مستويات المعيشة بالنسبة لغالبية السكان بقيت منخفضة ،بل ومتدهورة إلى مستويات متدنية.؟!
11/ يعزى النمو المعجزة للنمور الشرق آسيوية (اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان)إلى أسباب عدة احدها الاستثمار المكثف الذي قامت به هذه الدول في التعليم وفي راس المال البشري خلال فترة اللحاق بركب النمو.؟!

12/ من المفيد أن نتوقف أمام ما يرشد إليه الهدي الديني في الإسلام بالنسبة للموارد البشرية،وما لذلك من انعكاس على التنمية الاقتصادية،حيث أن الإسلام ينظر إلى الإنسان بشكل عام بنظرة التكريم،ويجعله في موقع المخلوق الذي سخرت كافة الأشياء من اجله؟!

13/العولمة ظاهرة مركبة ذات أثار بعيدة المدى،وقد اكتسب مفهومها الكثير من الدلالات الانفعالية وأصبح احد القضايا الساخنة ذات موضع نقاش دائم في الخطاب السياسي المعاصر،لكنها تعتبر قوة ايجابية لا سبيل إلى مقاومتها من اجل تحقيق الرخاء الاقتصادي للناس في جميع أنحاء العالم.؟!

14/وقد تزايد الاهتمام الحقيقي بمفهوم التنمية المستدامة في بداية السبعينات من خلال مجموعة من الدراسات التي تناولت قضايا سوء استغلال الإنسان للبيئة وركزت أيضا على القيود البيئية والربط بين الاهتمام بالبيئة والتنمية؟!





0 التعليقات:

إرسال تعليق